متى يكون الدعاء مستجابًا

متى يكون الدعاء مستجابًا

الدعاء

كلمة الدعاء في اللغة مأخوذة من الجذر دَعَوَ، ويأتي الدعاء في اللغة ليدل على معانٍ عديدة منها: الطلب والسؤال، ومنها العبادة، والاستعانة، والاستغاثة، والنداء، والصياح، والقول، والتوحيد، والثناء، أما مفهوم الدعاء في الاصطلاح الشرعي، فقد قال الخطابي رحمه الله: “هو استدعاء العبد ربه -عز وجل- العناية، واستمداده إياه المعونة، وحقيقة إظهار الافتقار إليه، والتبرؤ من الحول والقوة”، وكل ما جاء في معنى الدعاء لا يخرج عن كونه معنى من معاني السمو في العبودية لله -تعالى- من التذلل والخضوع، وتعلّق العبد في ظاهره وباطنه بين يدي الله.

وقد يُصاب العبد بابتلاءاتٍ، تبعث في نفسه الحزن، وقد يُظلم وقد يضعف، لكنّ الإنسان المؤمن بالله تعالى، يعلم أنّ كلّ ما يصيبه في حياته هو ما قدّره الله تعالى، وإنّ الله -تعالى- هو الذي يفرّج عن الإنسان كربه، وأحزانه، وييسرّ له أموره، ويقدرّ له الخير في حياته، لذلك على العبد أن يتجّه إلى الله -تعالى- بالدّعاء؛ ليحقّق له ما يتمنّاه، ويفرّج عنه همومه.

متى يكون الدعاء مستجابًا

أسباب و شروط استجابة الدعاء

وعد الله -تعالى- عباده بإجابة الدعاء، ولكن هذه الإجابة لها أسباب؛ كالإخلاص، والصدق، وتجنب المعاصي والابتعاد عنها والحذر منها، والإقبال على الله، وقد تؤخَّر إجابة الدعاء لحكمة بالغة، فإما أن تستجاب الدعوة في الدنيا، أو أن أنها تؤخر إلى الآخرة، أو أن الله يصرف عن العبد فيها شراً، فالله حكيم عليم بما يقدره. و شروط الدعاء كثيرة ، نذكر منها:

  • ” ألا يدعوَ إلا الله عز وجل ، قال صلى الله عليه وسلم لابن عباس : ” إذا سألت فأسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله ” . رواه الترمذي (2516) . وصححه الألباني في صحيح الجامع . وهذا هو معنى قوله تعالى : ( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِ أَحَداً ) الجـن/18 ، وهذا الشرط أعظم شروط الدعاء وبدونه لا يقبل دعاء ولا يرفع عمل ، ومن الناس – من يدعو الأموات ويجعلونهم وسائط بينهم وبين الله ، زاعمين أن هؤلاء الصالحين يقربونهم إلى الله ويتوسطون لهم عنده سبحانه وأنهم مذنبون لا جاه لهم عند الله فلذلك يجعلون تلك الوسائط فيدعونها من دون الله , والله سبحانه وتعالى يقول: ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ) البقرة/186
  • أن يتوسل إلى الله بأحد أنواع التوسل المشروع .
  • تجنب الاستعجال، فإنه من آفات الدعاء التي تمنع قبول الدعاء وفي الحديث: ” يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول: دعوت فلم يستجب لي”. رواه البخاري (6340) ومسلم (2735). وفي صحيح مسلم (2736) : ” لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يتعجل . قيل يا رسول الله ، ما الاستعجال ؟ قال : يقول : قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجيب لي فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء “
  • أن لا يكون الدعاء فيه إثم ولا قطيعة كما في الحديث السابق : “يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم “
  • حسن الظن بالله قال صلى الله عليه وسلم : ” يقول الله تعالى : أنا عند ظن عبدي بي ” رواه البخاري (7405) ومسلم (4675) وفي حديث أبي هريرة : ” ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ” رواه الترمذي , وحسنه الألباني في صحيح الجامع (245). فمن ظن بربه خيراً أفاض الله عليه جزيل خيراته , وأسبل عليه جميل تفضلاته , ونثر عليه محاسن كراماته وسو ابغ أعطياته .
  • حضور القلب فيكون الداعي حاضر القلب مستشعراً عظمة من يدعوه ، قال صلى الله عليه وسلم : ” واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً من قلب لاهٍ ” رواه الترمذي (3479) وحسنه الألباني في صحيح الجامع (245).
  • تجنب الاعتداء في الدعاء فإنه سبحانه وتعالى لا يحب الاعتداء في الدعاء قال سبحانه :” ( ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) الأعراف/55 ، راجع السؤال رقم (41017)
  • ألا ينشغل بالدعاء عن أمر واجب مثل فريضة حاضرة أو يترك القيام بحق والد بحجة الدعاء. ولعل في قصة جريج العابد ما يشير إلى ذلك لما ترك إجابة نداء أمه وأقبل على صلاته فدعت عليه فابتلاه الله . قال النووي رحمه الله : ” قال العلماء : هذا دليل على أنه كان الصواب في حقه إجابتها لأنه كان في صلاة نفل والاستمرار فيها تطوع لا واجب وإجابة الأم وبرها واجب وعقوقها حرام …” صحيح مسلم بشرح النووي (16/82).

إقرأ أيضًا: صلاة الإستخارة كيفيتها وتنبيهات و أمور هامّة

ما هي الأوقات التي تُجاب فيها الدعوات؟

أوقات الإجابة عديدة جاء في السنة بيانها منها:

  • ما بين الأذان والإقامة، فقد قال عليه الصلاة والسلام: الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة.
  • منها جوف الليل وآخر الليل، فالليل فيه ساعة لا يرد فيها سائل، أحراها جوف الليل وآخر الليل- الثلث الأخير- وقد ثبت عنه ﷺ أنه قال:ينزل ربنا إلى سماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟ حتى ينفجر الفجر… ينبغي للمؤمن والمؤمنة تحري هذه الأوقات والحرص على الدعوة الطيبة الجامعة في وسط الليل وفي آخر الليل وفي أي ساعة من الليل، لكن الثلث الأخير وجوف الليل أحرى بالإجابة مع سؤال الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجيب الدعوة مع الإلحاح وتكرار الدعاء، فالإلحاح في ذلك وحسن الظن بالله وعدم اليأس من أعظم أسباب الإجابة. فعلى المرء أن يلح في الدعاء ويحسن الظن بالله ، ويعلم أنه حكيم عليم، قد يعجل الإجابة لحكمة وقد يؤخرها لحكمة، وقد يعطي السائل خيرا مما سأل، كما ثبت عن النبي ﷺ أنه قال: ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته في الدنيا، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها قالوا: يا رسول الله إذا نكثر؟ قال: الله أكثر وعليه أن يرجو من ربه الإجابة، ويكثر من توسله بأسمائه وصفاته سبحانه وتعالى، مع الحذر من الكسب الحرام والحرص على الكسب الطيب؛ لأن الكسب الخبيث من أسباب حرمان الإجابة. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
  • السجود، ترجى فيه الإجابة، يقول عليه الصلاة والسلام: أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء ويقول ﷺ: أما الركوع فعظموا فيه الرب ، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم أي حري أن يستجاب لكم، رواه مسلم في صحيحه.
  • حين يجلس الإمام يوم الجمعة على المنبر للخطبة إلى أن تقضي الصلاة فهو محل إجابة.
  • آخر كل صلاة قبل السلام يشرع فيه الدعاء، وهذا الوقت ترجى فيه الإجابة لأن النبي ﷺ لما علمهم التشهد قال: ثم ليختر من الدعاء أعجبه إليه فيدعو.
  • 6 – آخر نهار الجمعة بعد العصر إلى غروب الشمس هو من أوقات الإجابة في حق من جلس على طهارة ينتظر صلاة المغرب، فينبغي الإكثار من الدعاء بين صلاة العصر إلى غروب الشمس يوم الجمعة، وأن يكون جالسا ينتظر الصلاة، لأن المنتظر في حكم المصلي.  وقد صح عن النبي ﷺ أنه قال: في يوم الجمعة ساعة لا يسأل الله أحد فيها شيئا وهو قائم يصلي إلا أعطاه الله إياه وأشار إلى أنها ساعة قليلة، فقوله ﷺ: لا يسأل الله فيها شيئا وهو قائم يصلي قال العلماء: يعني ينتظر الصلاة، فإن المنتظر له حكم المصلي، لأن وقت العصر ليس وقت صلاة. فالحاصل أن المنتظر لصلاة المغرب في حكم المصلي، فينبغي أن يكثر من الدعاء قبل غروب الشمس، إن كان في المسجد ففي المسجد، وإن كان امرأة أو مريضا في البيت شرع له أن يفعل ذلك، وذلك بأن يتطهر وينتظر صلاة المغرب، هذه الأوقات كلها أوقات إجابة ينبغي فيها تحري الدعاء والإكثار منه مع الإخلاص لله والضراعة والانكسار بين يدي الله والافتقار بين يديه سبحانه وتعالى، والإكثار من الثناء عليه، وأن يبدأ الدعاء بحمد الله والصلاة على النبي ﷺ فإن البداءة بالحمد لله والثناء عليه والصلاة على النبي ﷺ من أسباب الاستجابة، كما صح بذلك الحديث عن رسول الله ﷺ.

آداب الدعاء

متى يكون الدعاء مستجابًا

إن للدعاء آداب يتحلى بها المسلم، وفيما يأتي تفصيل لآداب الدعاء:

  • البدء بحمد الله والصلاة على رسوله صلّى الله عليه وسلّم، والختم بذلك، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إذا صلَّى أحدُكم فليبدَأْ بتحميدِ ربِّهِ والثَّناءِ علَيهِ، ثمَّ يصلِّي علَى النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ، ثمَّ يدعو بعدُ بما شاءَ).
  • الدعاء في الرخاء والشدة، فمَن أحب أن يستجيب الله -سبحانه- له وقت الشدائد، فليكثر من الدعاء في حالة الصحة والفراغ والعافية، لأن من صفات المؤمن وشيَمه أنه دائم الصلة مع الله.
  • عدم الدعاء على الأهل، أو المال، أو الولد، أو النفس، فقد نهى رسول الله عن ذلك. إخفات الصوت أثناء الدعاء ما بين المخافتة والجهر، قال تعالى: (ادعوا رَبَّكُم تَضَرُّعًا وَخُفيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ المُعتَدينَ).
  • التضرع إلى الله أثناء الدعاء، والضراعة من الذل والخضوع والابتهال.
  • الإلحاح في الدعاء، وهو الإقبال على الشيء والمواظبة عليه؛ فالعبد يكثر من الدعاء ويكرره، ويلحّ بذكر ألوهية الله وربوبيته، وأسمائه وصفاته، وذلك من أعظم ما يطلب به الدعاء.
  • التوسّل إلى الله بأنواع التوسل المشروعة؛ كالتوسل باسم من أسماء الله أو بصفة من صفاته، أو التوسل إلى الله بعمل صالح قام به الداعي، أو التوسل إلى الله بدعاء رجل صالح.
  • الاعتراف بالذنب والنعمة وقت الدعاء.
  • الدعاء ثلاثاً، واستقبال القبلة، ورفع اليدين أثناء الدعاء، والوضوء قبل البدء بالدعاء إن كان ذلك ميسراً على الداعي.
  • البكاء في الدعاء من خشية الله تعالى، وإظهار الافتقار إلى الله، والشكوى إليه.

إن للدعاء أهمية كبيرة، وفضائل عظيمة، وثمرات جليلة، فهو من الأمور المحبوبة إلى الله تعالى وسبب لانشراح الصدر، وتفريج الهم، وزوال الغم، وتيسير الأمور.

متى يكون الدعاء مستجابًا

موقع العربي الأول

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط