لاول مرة الجولاني يكشف عن هويته الحقيقة

لاول مرة الجولاني يكشف عن هويته الحقيقة

أفصح القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام”، أبو محمد الجولاني، لأول مرة في لقاء مع أهالي “جبل الزاوية” عن معلومات مفاجئة حول شخصيته الحقيقة التي ثار حولها الجدل طيلة السنوات الماضية.

وأجاب “الجولاني” خلال لقائه مع الأهالي على سؤال: “من هو الجولاني الذي لا نعرفه والجميع يسأل من هو؟”، بقوله: إن اسمه “أحمد حسين الشرع من مواليد 1980/1981م، من قرية (فيق) في الجولان المحتل”.

وأضاف القائد العام لـ”تحرير الشام”: أن “عائلته اضطرت للنزوح إلى العاصمة دمشق والاستقرار فيها، وشغل والده مناصب متقدمة في الحكم حتى وصل إلى مجلس الوزراء، وأصدر مؤلفات في مجال النفط”.

والد ابو محمد الجولاني

وهرب والد “الجولاني” إلى العراق كلاجئ سياسي إبان الانفصال بين سوريا ومصر ليستقر هناك، ومن ثم انتقل إلى السعودية، وبعد هذه الرحلات والتنقل، ولد أحمد حسين الشرع، وله ثلاثة إخوة ذكور، واثنتين إناث. 

ودرس “الجولاني” في جامعة دمشق “كلية الإعلام” حتى السنة الأولى والثانية لتشتعل الحرب بالعراق إبان الغزو الأمريكي عام 2003، واختار الذهاب إليها مثل آلاف الشباب لـ”الجهاد” ضد الولايات المتحدة.

وأوضح “الجولاني” أنه أُلقي القبض عليه في العراق وسجن هناك حتى تاريخ 2011/3/11، وبعد الإفراج عنه انتقل إلى سوريا، نافيًا أن يكون قد سجن لدى “نظام الأسد”، أو تم تسليمه من قبل العراق إلى النظام.

تعرف كم زوجة متزوج الجولاني

وردًا على سؤال عن زواجته من أربع نساء كما تتداول مواقع التواصل، أكد أبو محمد الجولاني، “أنه لا يوجد له غير زوجة واحدة فقط”، فيما لم يفصح عما إذا كان له أولاد وكم عددهم.

جدير بالذكر أن الظهور الأول إعلاميًا لـ”الجولاني” كان عقب إعلان تشكيل “جبهة فتح الشام” والانفصال عن تنظيم القاعدة وتبعيته له، ومن ثم تكرر ظهوره بعد تحول الفصيل إلى “هيئة تحرير الشام”.

اقرأايضا: آلية جديدة للحد من الازدحامات على المخابز بدمشق

نشر والد “الجولاني” أربعة كتب هي: “النفط والتنمية الشاملة في الوطن العربي”، و”التطور الاقتصادي في المملكة العربية السعودية ومستقبل التنمية”، و”الاقتصاد السعودي في مرحلة بناء التجهيزات الأساسية”.

وكانت الكتب الثلاثة في الفترة ما بين  1983 و1984 أثناء إقامته في السعودية، فيما صدر الكتاب الرابع في دمشق، عام 1987، بعنوان “منظمة الأوبك 1960-1985: التحولات الكبرى والتحدي المستمر”.

وحصل والد “الجولاني” على وظيفة متوسطة في وزارة النفط ثم عمل مستشارًا في رئاسة مجلس الوزراء السوري، وانتخب عضوًا في مجلس محافظته القنيطرة، التي كانت سقطت بيد إسرائيل عام 1967، أثناء دراسته.

ويعد الأب معارضًا لنظام الأسدين، وكان يتردد إلى “ندوة الثلاثاء الاقتصادي” ثم “منتدى الحوار الوطني” في منزل عضو “مجلس الشعب” رياض سيف، وأيد الثورة منذ البداية، ولم يجد بدًا من تسلحها في إطار منضبط.

تابع ايضا …. يد خفية تعمل بالخفاء هكذا تحدث رامي مخلوف

يد خفية تعمل بالخفاء هكذا تحدث رامي مخلوف

تحدث رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، عن وجود “يد خفية” وصفها بـ”الخارقة”، تعمل ضده في سوريا دون الإفصاح عنها بشكل مباشر.

وقال مخلوف في منشور عبر صفحته في “فيس بوك”، الاثنين 1 من حزيران، إنه “لا شك أن هناك يدًا خفية ذات قوة خارقة، تسمح لبعض الأشخاص بالتجرؤ على الملكية الخاصة، وبالتهديد باتخاذ إجراءات جدية ضد أعمالنا إذا لم ننصاع لطلباتهم”.

يد خفية تنتهك حقوق رامي مخلوف

وعدد مخلوف في منشوره كل التجاوزات والخروقات، كما وصفها، والتي بلغ عددها ثمانية ضد ملكياته وحرياته الخاصة، في إشارة إلى الإجراءات التي اتخذتها حكومة النظام السوري ضده، خلال الأسابيع الماضية.

ومن هذه التجاوزات الحجز على أمواله وأموال زوجته، والضغط على بعض المدراء في شركة “سيرتيل” لمنعهم من التواصل معه كونه رئيس مجلس الإدارة، واحتجاز مجموعة كبيرة من الموظفين لترهيب البقية.

كما تحدث عن “طلب فرض حراسة قضائية على الشركة (…) خلافًا للقوانين والأنظمة، لأن رفع دعوى الحارس القضائي على شركة مساهمة كشركة سيريتل، يتم بطلب من قبل أحد المساهمين بها حصرًا (وليس من جهة متعاقدة معها مثل الهيئة الناظمة للاتصالات)”.

رامي مخلوف يوجه تهديدات

واعتبر مخلوف أن “الأيام القليلة القادمة حاسمة، فإما تطبق القوانين والأنظمة لإنصاف المظلوم من خلال عدم إجابة طلب فرض حارس قضائي على الشركة لعدم أحقيته”.

أو “ألا يتم الاكتراث للحقوق والملكيات التي صانتها القوانين والأنظمة، وبالتالي منع مجلس إدارة الشركة من ممارسة صلاحياته بإدارة الشركة، واتخاذ القرارات المناسبة لها كونه المنتخب الشرعي والقانوني من الهيئة العامة للشركة”.

وكرر مخلوف حديثه عن إسهام شركة “سيريتل” في تخصيص أرباح مساهميها بنسبة 70% لأعمال الخير، مؤكدًا، “هذه الأعمال ليس بمقدور أحد أن يمنعها عن مستحقيها (…) لا أحد قادر على منع إيصال هذه الأموال إليكم. لا أحد لا أحد”.

اقرأ ايضا : الفرقة الرابعة التابعة لـ ماهر الاسد تـ.ــداهم قرية غالبية سكانها علوية

وختم منشوره بتهديد مبطن لأصحاب “اليد الخفية”، بالقول “فإن أصروا على موقفهم بنصرة الظالم على المظلوم، فالعنوني إن لم يكن هناك تدخل إلهي يوقف هذه المهزلة ويزلزل الأرض بقدرته تحت أقدام الظالمين”، خاتمًا حديثه بعبارة “وبعزته وبجلاله ستذهلون”.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان “سوق دمشق للأوراق المالية” إيقاف التداول على أسهم شركة “سيريتل” بسبب “الحرص على حماية حقوق المساهمين في الشركة”.

ويعتبر حديث مخلوف إصرارًا منه على متابعة الحرب مع شخصيات مقربة من الأسد، بحسب ما أشار إليه في تسجيلات مصورة سابقة، وعدم تنازله عن أملاكه في حصة “سيرتيل”.

المصدر :الدرر الشامية

العربي الاول موقع اخباري شامل

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط