القصة الكاملة لـ إهانة امام مسجد في ادلب واخر التطورات

القصة الكاملة لـ إهانة امام مسجد في ادلب واخر التطورات ، أثارت صوراً نشرها ناشطون سوريون،مساء الجمعة، إستياء كبير، لدى السورييون، حيث أظهرت الصور شخص قد قيل أنه تابع ل “تحرير الشام” يضع قدمه على رأس امام مسجد، وقد عمد على إظهاره بطريقة مُذلّة، وتظهر الصور أن بجانب الإمام يوجد طفل، أي مايعني أن الحادثة في منزله،

مواقع التواصل الإجتماعي وقضية إهانة امام مسجد في ادلب

حيث قال بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي، أن سبب هذا الفعل إهانة امام مسجد هوا، ذكر إمام المسجد الصلوات الإبراهيمية قبل السجود، وانتشرت الكثير من الإشاعات،

وبعد متابعة وتقصي الحقيقة من فريق موقع العربي الاول” تم تواصل مع أقارب المعتدي، قالو أن كل ما انتشر مجرد إفتراءات، وأن الحادثة أتت بعد أن إكتشفوا، أن إمام المسجد كان قد كتب تقاريراً بحق أحد أقارب منظم. الإعتداء، القابع في سجون “تحرير الشام”.

وأن إمام المسجد كان يروّج ويسيء سمعت هذه العائلة، عن طريق حساب وهمي على موقع فيسبوك، بسبب مشاحنات قديمة، قد حدثت بين أهالي القرية وإمام المسجد، حيث أن اهالي القرية يوجد لديهم دلائل “محادثات خلاعية على واتس آب” بين إمام المسجد، وشاب يتكلم معه بصفة فتاة، وما إلى ذلك.

نعتذر عن عدم عرض الصور وذلك بسبب الكلام الا اخلاقي

وذكر أهالي المعتدي أنهم قد ذهبو إليه بصفهتم مدينون وليسو عسكريون، وذكروا ايضاً أن “عبد الرحمن السطم” منظم الاعتداء قد ترك العمل مع “تحرير الشام” منذ مدة تتراوح بين “السنة ونصف” او سنة وثلاثة اشهر، وذكروا أيضاً أن هذا الفعل خاطأ، ولا يجب مقابلة الخطأ بالخطأ،

وتم تداول مقطع صوتي لـ “إمام المسجد” يشكو من ظلمه، وجاء ذلك عقب انتشار فيديو له،في حضرة أهالي منظم الإعتذاء، وهوا يقول أنه لم يكن يوماً سبباً في سجن قريبهم، وأنه عندما سأله مقربون من “تحرير الشام” عن القابع في سجونهم، قد شكره بالخير، وحمد منه، ومشيراً لأمور أُخرى أنه لأول مرة ينتج عنه مثل هذا الكلام.
وذكرت وسائل إعلام تابعة لـ “تحرير الشام” أن المدعوا عبد الرحمن السطم، قد ترك العمل مع تحرير الشام، منذ مدة طويلة، وأتى ذلك عقب إعتقال تحرير الشام للمدعو “السطم”

المقطع الصوتي لامام المسجد

وجاء من “إباء” في قضية إهانة امام مسجد في ادلب بإن الرجل الأمني تم تحويله للقضاء لكي يحاسب على ما قنرفت يداه، وأنه كان ينتمي في وقت سابق لـ “تحرير الشام”، كما تم ذكره في هذا المقال .

ويذكر أن الشرعي في “فيلق الشام” والمدعو عمر حذيفة، طالب وعلى حسابه في برنامج تلغرام ، من تحرير الشام،
ان تمنح الشيخ غزوان فرصة ليرد حقه، من المعتدي.

بينما قال بعض رواد التواصل الإجتماعي أن “السطم” مقرب من الهيئة، حيث أنكر أهالي الفاعل ماقد ذُكر

وللتوضيح فريق العربي الاول، يستنكر مثل هذه الافعال تحت اي مسمى، ويجب محاسبة من قام بهذا الفعل ويتم احلته الى القضاء، وهناك يتم تبريئته او معاقبته ان كان على المتعدي او على المتعدى عليه.

وبالنهاية نعتذر لعدم عرض الصور التي وصلتنا من المصدر وهذا بسبب الكلام المذكور بها الا اخلاقي

ما رأيك في هذا المقال ؟ شاركونا في تعليقاتكم… في قضية إهانة امام مسجد في ادلب

العربي الاول موقع اخباري شامل

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط